يوم الإثنين 9:03 صباحًا 16 ديسمبر 2019

القصة التي ابكت الملايين , قصة حقيقية مؤثره


كنت اسمتع الى الداعيه عمرو خالد و اذ تم التوجة اليه

 

بسؤال و هو ما القصة التي ابكيتك بشدة و اشعرتك بالمراره

 

ففكر الداعيه في السؤال و بعد صمت و ظهور بعض علامات

 

الحزن على و جهة بدا يسرد حكايه سارة و هي فتاة تزوج

 

والدها المسلم من و الدتها المسيحيه و انتقلا من بلدهم للعيش

 

فى فنزويلا ثم بعدها انفصلا الوالدان بعضمها البعض و ارتبطوا

 

باشخاص اخرين و بقيت سارة و حيدة في حيرة لا تعلم ما ذا

 

تفعل و كانت شديده الجمال فاغرتها اعلانات مسابقات ملكات

 

الجمال فاشتركت فيها و لكن انتهى بها الحال بانها اصبحت

 

تعمل في بار و لها صديق او حبيب و لم تكن تتعامل كمسلمة

 

لان و الدها كان قد ابتعد و والدتها مسيحيه فلم تكن تعلم عن

 

الاسلام شيئا و لكنها كانت تحب متابعة القنوات اللبنانية

 

فرات حديث بالصدفة للداعية يشرح فيه معنى العفة و صفات

 

المسلمه و شعرت من خلال حديثة بانها سلعه رخيصة تباع

 

واحبت ان تصلى و لكنها نسيت القران و نسيت سورة الفاتحه

 

فقام الداعيه بارسال الفاتحة صوتيا و ارسالها لها لكي تحفظها

 

وتصلى و قامت بحفظ سورة الرحمن و النبا في ثلاث ايام

 

وقامت بانهاء علاقتها بالبار و بحبيبها و تفرغت للتقرب لله

 

ولكنها فجاة انقطعت عن مراسله الداعية و اختفت و عادت تقول

 

انها كانت تشعر بالام في الراس و بعد الفحص اكتشفت انها

 

لديها مرض السرطان و انها ستدخل العمليات بعد يومين

 

وقالت انها قامت بارسال القران المسجل المرتل الى المسجد

 

حتى يكون صدقة جاريه لها اذا توفت و بعد يومين من

 

موعد العملية لساره ارسلت صديقتها رسالة تخبر فيها انها ما تت

 

القصة التي ابكت الملايين , قصة حقيقيه مؤثره

القصص التي ابكت الملايين

 

صورة القصة التي ابكت الملايين , قصة حقيقية مؤثره

صور

 

صورة القصة التي ابكت الملايين , قصة حقيقية مؤثره

 

 

 


55 مشاهدة